الرئيسيةغصون الربيعمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الهالة النورانية لدى البشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غصــ الربيع ــون
Admin


انثى عدد الرسائل : 8006
البلد : سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضى نفسه
وزنه عرشه
ومداد كلماته
   :
  :
نقاط : 52203
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: الهالة النورانية لدى البشر   الأربعاء يناير 19, 2011 4:32 am



يحاط أي جسم بغلاف غير مرئي يشع على هيئة موجات كهرومغناطيسية ذات ألوان تسمى الهالة أو الأورا aura
يطلق البعض عليها الهالة النورانية

هذه الهالة أمكن تصويرها بجهاز كيرليان Kirlian
ورؤيتها وإثباتها علميا وتفسير ألوانها وأشكالها على الحالة النفسية والجسدية للجسم

وتفسير بعض سمات الشخصية من صور جهاز كيرليان
الهالة يمكن تقويتها أو تنظيفها وإعادة التوازن لها بتمارين عدة

كيف يمكن رؤية الهالة
1. قدرة في الإنسان استقصاء الأثر وهي نوع من رؤية الهالة المنبعثة من الموجودات سواء أكان جمادا أو مخلوقات أخرى أو بصمة تركت أثرها في مكان ما، واستطاعت العيون التي لديها بصيرة أن ترى مدلول تلك البصمة فتتبع أثرها
2. باستخدام كاميرا كيرليان وبعض النظارات الخاصة ترى الهالة بدون الألوان.
3. بعض الناس لديهم القدرة على رؤية الهالة بالعين المجردة والبعض يصل لهذه القدرة عن طريق التدريب وزيادة تحسس العين وتوجد تدريبات عدة لرؤية الهالة خاصة في وجود ظلام ومصدر ضوء خافت جدا.
4. الأطفال الصغار.

ثانيا: الهالة النورانية في القرآن
وقد اثبت القرآن الكريم وجود هالة نورانية تحيط بالأجسام وتتفاوت في شدتها من شخص إلى آخر
تكون الهالة النورانية أقوى
لدى الانبياء و المرسلين، و الاتقياء، كل حسب درجته و منزلته
الامثل فالامثل ، حتى تنتهي الى اشخاص تغلف الظلمة ارواحهم وعقولهم و قلوبهم.
واثبت ان هالة الرسل اقوى من ضوء الشمس
فالنبي محمد صلى الله عليه و سلم لم ير له ظل وقع على الارض قط
قال تعالى
يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا و مبشرا و نذيرا وداعيا إلى الله بإذنه و سراجا منير
الأحزاب

فقد أورد أصحاب كتب السيرة
انه لم يقع ظله على الارض ولا رؤي له ظل في شمس ولا قمر
و تلك الهالة اقوى لدى المؤمنين في كل زمان و مكان
كتاب أنزلناه إليك لتخرج الناس من الظلمات إلى النور
سورة إبراهيم
إنا أنزلنا التوراة فيها هدى و نور
" سورة المائدة "
وآتيناه الإنجيل فيه هدى و نور"
سورة المائدة
وجميع التعاليم السماوية و الكتب المنزلة على الرسل تحمل في طياتها ذلك النور الساطع
الذي تكتسبه ارواح من يتبعها، فتتغير به حياتهم
وهو في قوله تعالى
"أو من كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نورا يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها"
سورة الأنعام
وتبقى الهالة ملازمة للروح خلال مراحل القيامة من حساب و جنة أو نار لا تفارقها ابدا لانها اصبحت من صفاتها الذاتية وهي تدل على حالة تلك الروح من خير أو شر
"يوم يقول المنافقون و المنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم قيل ارجعوا وراءكم فالتمسوا نوراً"
سورة الحديد
ولقد اثبت القرآن ان تلك الهالة تتلون تبعا لحالة صاحبها من ايمان و كفر و من حب و كراهية ومن خير و شر فتدل عليه يوم القيامة
"يوم ينفخ في الصور و نحشر المجرمين يومئذ زرقا"
سورة طه
فاشار بذلك الى حقيقة علمية ان اللون الازرق هو اشد الالوان قتامة
وهذا الموضوع ذكرني بالدعاء اللذي ورد في الحديث الصحيح اللذي رواه ابن عباس (رضى الله عنهما)
قال( اللهم اجعل في قلبي نورا وفي لساني نورا و في بصري نورا و في سمعي نورا و عن يميني نورا و عن يساري نورا ومن فوقي نورا و من تحتي نورا و من أمامي نورا و من خلفي نورا و اجعل لي في نفسي نورا و أعظم لي نورا )صححه الألباني

ثالثا: الهالة والقرين
ننتقل هنا إلى الجانب الحسي
من القرين الجني
و القرين الملائكي
فعن احمد بن حنبل قال:
قال رسول الله صلى الله عليه و سلم
"ما منكم من أحد إلا وقد وكل به قرينه من الجن وقرينه من الملائكة
قالو وإياك يا رسول الله قال وإياي ولكن الله تعالى أعانني عليه فلا يأمرني إلا بحق آخر
فالإنسان محاط بهالة مركبة
هالة نارية (القرين الجني)
و هالة نورانية (القرين الملائكي)

ومن الناحية العلمية أي إنسان له هالة كهرومغناطيسية
من تردد معين جذورها تنبع من القلب والله سبحانه وتعالى خلق الإنسان وأحاطه بترددات ثابتة ومعينه
لا يمكن أن تختل إلا في حالات معينه وهي الحالات التي نهانا فيها الله سبحانه وتعالى ورسوله الكريم من الوقوع فيها
وأي خلل في هذه الهالة نتيجة أعمال الإنسان من خير يزيد الطاقة النورانية التي تحيط بوجهه
سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ
سورة الفتح29)
و علي العكس تنحصر الهالة النورانية و تزداد الهالة النارية حالة قيام الإنسان بأعمال غير طيبة
أو حالة المس الشيطاني للإنسان
و أول تأثير علي هذه الهالة يسبب اضطراب للإنسان في تصرفاته وسلوكياته وشعوره بأعراض مختلفة غير طبيعية ومن هنا نستنتج انه مصاب

رابعا: الهالة و العلم الحديث
وقد اثبت العلم الحديث بان هناك مجال كهرومغناطيسي يحيط بالجسم البشري فنار السموم أو المارج نجد أنها تقع بعد الضوء المرئي في الترتيب الفني الرياضي للترددات وهي تقع تحت مجال الأشعة تحت الحمراء
أي أن طبيعة خلقه أجسام الجن بشكل عام لها ترددات كهرومغناطيسية تتقارب أو قد تتساوى مع ترددات الطيف للأشعة تحت الحمراء
ومن حكمة الحق سبحانه و تعالي أن حدد مجال رؤية الإنسان بالموجات المحصورة ما بيت الأشعة تحت الحمراء إلي الأشعة ما فوق البنفسجية
و كل ما دون ذالك التردد او يزيد عنة لا يستطيع الإنسان إن يدركه
وقد أخبرنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم
في حديث صحيح أن بعض الحيوانات ترى الشياطين بينما لا يتمكن الإنسان الذي بجوارها من رؤيتها
وكذلك ترى بعض الحيوانات الملائكة وهذه حكمة الله تعالى
وهنا نستشهد بحديث الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
في حديث صحيح رواه أبى هريرة رضي الله عنه يقول فيه
( إذا سمعتم أصوات الديكة فسلوا الله من فضله فإنها رأت ملكا وإذا سمعتم نهيق الحمير فتعوذوا بالله من الشيطان فإنها رأت شيطانا)
الجامع الصغير للسيوطى حديث رقم 4259 صحيح
ولتبيين الموضوع وتوضيحه نذكر ما قد اكتشفه العلم الحديث فى هذا المجال و هو ما أكتشفه العلماء بأن عين الديك ترى الأشعة فوق البنفسجية
وتتفوق في تركيبها على عين الإنسان حيث تستطيع رؤية موجات الضوء من 300-700 نانوميتر
بينما الإنسان يرى من 400-700 نانوميتر
(النانوميتر وحده قياس الأطوال الموجية)
أي أن عين الإنسان لا تستطيع رؤية الأشعة من 300—399 نانوميتر وهى في مجال الأشعة فوق البنفسجية بينما تستطيع الطيور بما فيها الديك رؤيتها تتميز عين الديك عن عين الإنسان
في وجود القمع الرابع بالشبكية
والذي يحتوى على صبغات خاصة لرؤية الأشعة فوق البنفسجية
وكذلك وجود القمع المزدوج
وتسمى قدره رؤية الأشعة فوق البنفسجية بالبعد الرابع
العلم الحديث أثبت بان هناك مستقبلات للأشعة تحت الحمراء في شبكيه الحيوانات
ومنها الحمار كما أن بعض الدراسات وأبحاث العلماء تركزت على عيون القطط والكلاب حيث أن عيون الحيوانات تتشابه في عملها
فعين الحمار
تكون اقرب في تركيبها إلى عين الكلب منها إلى عين الإنسان
فالبنسبة لحساسية العين للضوء
فهناك عده عوامل تؤثر في النظر ليس استقبال الضوء فحسب
ولكن حقل النظر
و عمق الاستقبال

و بالنسبة لحده الأبصار وتمييز الألوان بوضوح
فقد خلق الله سبحانه وتعالى عيون الحيوانات
ليكون لديها القدرة للرؤية الواضحة بالضوء الخافت
بينما يعتمد الإنسان أساسا على الرؤية بالضوء الساطع
أي في ضوء الشمس مثلا
إذ تستطيع الحيوانات التأقلم في الضوء الخافت
أكثر من الإنسان بعده مرات
ففي القطط
مثلا يكون التكيف بالليل أكثر من قدره الإنسان بست مرات
أما الكلاب
فالقدرة لديها أكثر من ذلك بكثير


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gsoon.hooxs.com
 
الهالة النورانية لدى البشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونةغصون الربيع :: أقســـــام المنتدى :: المنتدى العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: