الرئيسيةغصون الربيعمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف تعالج نفسك بالصدقة ؟ وهل تريد أن يكون علاجك بالصدقة علاجاً سريع الأثر عظيم النفع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غصــ الربيع ــون
Admin


انثى عدد الرسائل : 8006
البلد : سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضى نفسه
وزنه عرشه
ومداد كلماته
   :
  :
نقاط : 53053
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: كيف تعالج نفسك بالصدقة ؟ وهل تريد أن يكون علاجك بالصدقة علاجاً سريع الأثر عظيم النفع   الثلاثاء يناير 11, 2011 4:14 pm



قد يسأل البعض بأنه يعالج نفسه أومريضه بالرقية الشرعية فهل يتوقف عنها ويكتفي بالصدقة ؟
والجواب : كل
بل العلاج بالرقية الشرعية مع العلاج بالصدقة يُعتبر من أقوى الأسباب الجالبة للنفع ومعلومٌ بَدَاهَةً بأن العلاج بدواء ين مناسبين أبلغ في النفع والفائدة من العلاج بدواءٍ واحدٍ
وكذلك العلاج
بعِدَّةِ أدوية شرعية من رُقية
وصدقة
واستغفار ودعاء
ونحوها أبلغ في النفع والفائدة من العلاج بعلاجينوهكـذا
فكلما أكْثر العبد من استعمال الأدوية الشرعية من دعاء وصدقة ورُقية واستغفار وتوبة وقراءة للقرآن والذكر ونحو ذلك كُلَّما كان الشفاء أتَمّ وأكمل وأعظم بمشيئة الله تعالى
وكم ممن كان أثناء معالجته بالرقية تصدق بنية الشفاء فعجل الله له بالشفاء فكان أسرع شفاءاً ممن اكتفى بالرقية ولكنه لم يتصدق ، فتنبه لهذا وتأمله فهو مهمٌّ جداً .
وقبل أن نذكر بعض آداب العلاج بالصدقة
ينبغي أن تعلم أولاً وقبل كل شيء أن المال الذي عندك هو لله تعالى وهو الذي أعطاك إياه والله ممتحنك فيه فإن أديت حق الله فيه فقد أفلحت إن شاء الله ، وإن بخلت به على المستضعفين من عباده ولم تؤدِّ حق الله فيه فإنه يُخشى عليك من أن يسلبه الله منك وتخسر دنياك وآخرتك ، وقد ندبك الله كثيراً وحثَّك للتصدق من هذا المال لتفوز بخيري الدنيا والآخرة
قال تعالى
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ
سورة البقرة ، من آية 254
وفي ذلك من الآيات الكريمة والأحاديث الصحيحة شيء كثير جداً مما يدل على ما للصدقة والإنفاق في وجوه الخير من الخير العظيم للعبد في دنياه وآخرته .
ـ وإذا أردت معالجة نفسك أو مريضك بالصدقة لتجني ثمرة ذلك - بإذن الله تعالى

فاتبع الخطوات اليسيرة التالية :
ـ إذا أردت أن يكون الشفاء بالصدقة سريعاً تامًّا فتصدق من طـيِّب مالِكَ الذي أعطاك الله تعالى فإن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيباً
كما جاء في الحديث الصحيح
وقد قال تعالى
} يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ وَمِمَّا أَخْرَجْنَا لَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَلا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَلَسْتُمْ بِآخِذِيهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيـدٌ{
سورة البقرة ،الآية 267

ـ إذا تصدقت بهذه الصدقة فاجعلها بِنِيَّـة شفـائك أو شفاء مريضك ، قال رسول الله إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ مانوى رواه البخاري



ـ إن كنت غَنِـيًّا فكُن سَخِـيًّا في صدقتـك ، وقد كان النبي سَخياً كريمـاً يُعطي عطاءَ مَن لا يخشى الفقر
رواه مسلم .
ـ اجعل صدقتك خالصةً لوجه الله تعالى ، فكلما كان العمل أكمل وأعظم إخلاصاً لله تعالى كلما كان ثوابه وثمرته أكمل وأعظم ، وتذكَّر حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله
والذي ذكر رسول الله منهم
ورجل تصدق بصدقـة فأخفاها حتى لا تعلم يمينـه ما تنفق شماله ) متفق عليه
وفي هذا حثٌّ عظيم على الإخلاص في العمل .
ـ لكي تكون صدقتك بليغة الأثر بإذن الله تعالى فحاول جاهداً أن تتحرى لصدقتك محتاجاً صالحاً تقياً
كما جاء في الحديث عن النبيِّ
أنه قال ( لا تُصَاحِب إلا مؤمناً ولا يأكل طعامَك إلا تقي
رواه الترمذي وأبو داودوهو حديث حسَن
وكلما كان الفقير أشد فقراً وحاجة للصدقة كلما كان أثر الصدقة أكبر وأعظـم ! مع العلم أن ( في كل كَبِدٍ رَطْبَةٍ أجر ) متفق عليه مرفوعاً ،

فلا يلزم أن تحصر صدقتك على الإنسان فقط وأن تظن أن الصدقة لن تنفع حتى تنفقها على إنسان

بل إن أطعمت حيواناً محتاجاً بنية شفاء مريضك
فسوف يُشفى إن شاء الله تعالى والله واسع عليم .


حينما تتصدق بنية الشفاء فلا تقل سأجَرِّب بل كن جازماً موقناً واثقاً
بأن الله تبارك وتعالى سيشفي مريضك
ولا تستعجل النتيجة
ولا تقنط ولا تيأس من رحمة الله تعالى
بل كن واثقاً به فهو الشافي النافع الكريم الذي بيده الضرُّ والنفع والذي لا يعجزه شيء في الأرض ولا في السماء
والذي إذا أراد شيئاً قال له كن فيكون فأحسن الظن به وأنه سيشفيك
فالله عند حسن ظن عبده به
ولن يخذل الله أبداً عبدَهُ ما أحسن الظن به

ـ إن لَم ترَ نتيجةً سريعة لشفائك أو شفاء مريضك بعد صدَقتك
وهذا قد يحصل ولكنه نادر جداً
فتصدق مرةً أخرى وكرِّر ذلك ولا تقنط
وكن على تمام الثقة أن صدقتك لن تضيع أبداً فهي محفوظة عند مَن لا يضل ولا ينسى سبحانه وبحمده
وأنه إن لم يشفِك أو يشفي مريضك بسبب صدقتك
فاعلم يقيناً أن ذلك لم يتم للطف إلهي وحكمة ربانية لأن الله تعالى قد لا يشفي المريض أحياناً
حتى لو تصدَّق ،بل قد يلطف بعبده المتصدق فلا يشفيه حتى يتخلص من ذنوبٍ يُقيم عليها
ففتش نفْسك ونفْس مريضك وتخلصوا من الذنوب والمعاصي وسَتَرَوْن من دَفْعِ أكرم الأكرمين عنكم وقبوله صَدَقتكم وشفائه ومعافاتـه ما لا يخطر لكم على بال
وقد قال تعالـى
وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَـةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ {
ولذا قيل في الحِكَم الشرعية ( ما نَزَل بَلاَءٌ إلا بذنب ولا رُفِع إلا بتوبة )

ـ إذا شفاك الله أو شفى مريضك وأبدله عن الضراءِ سَرَّاءً
فتوجَّه ومريضك إليه بالحمد والشكر والهج بذلك كثيراً
قائلاً الحمد لله رب العالمين لأنه أهل الثناء والمجد وقد أذِن إيذاناً عظيماً بالزيادة لمن وفقه لشكره
حيث قال في كتابه الكريم } وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ
سورة إبراهيم من آية 7
فمن مثلاً أكثر من شكر ربه على أن شفاه فليبشر بزيادة العافية والبعد عن الأمراض ،
وقد جاء عن النبي أنه قال
( عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير وليس ذاك لأحدٍ إلا للمؤمن ، إن أصابته سَرَّاءَ شكَرَ فكان خيراً له ، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له ) رواه مسلم

نسأل الله تعالى أن يشفينا ومرضانا ومرضى المسلمين شفاءاً لا يغادر سقماً
وأن يجعل ما أصاب أحدا منا تكفيراً لسيئاته
ورفعة لدرجاته وحجاباً له عن النار







عدل سابقا من قبل غصــ الربيع ــون في الثلاثاء يناير 11, 2011 5:12 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gsoon.hooxs.com
غصــ الربيع ــون
Admin


انثى عدد الرسائل : 8006
البلد : سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضى نفسه
وزنه عرشه
ومداد كلماته
   :
  :
نقاط : 53053
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: كيف تعالج نفسك بالصدقة ؟ وهل تريد أن يكون علاجك بالصدقة علاجاً سريع الأثر عظيم النفع   الثلاثاء يناير 11, 2011 4:39 pm



الصدقة وثوابها عن الله في الدنيا والآخرة
هذه قصة من قصص وعبر للشيخ للقطان حفظه الله
تقشعر منها الأبدان يذكر رجل قصة واقعية حصلت له
فيقول
خرجت في فصل الربيع ، وإذا بي أرى إبلي سماناً يكاد أن يُفجَر الربيع الحليب من ثديها ، كلما اقترب ابن الناقة من أمه دَرّت وانفجر الحليب منها من كثرة البركة والخير
فنظرت إلى ناقة من نياقي وابنها خلفها وتذكرت جارًا لي له بُنيَّات سبع ، فقير الحال ، فقلتُ والله لأتصدقن بهذه الناقة وولدها لجاري
والله سبحانه يقول :
لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون ،
وأحب مالي إلي هذه الناقة يقول ذهبت إلى جاري وقلت له خذها هدية مني لك ، فرأيت الفرح في وجهه لا يدري ماذا يقول ، فكان الفقير كل يوم يشرب من لبنها ويحتطب على ظهرها ، وينتظر وليدها يكبر ليبيعه وجاءه منها خيرٌ عظيم

فلما انتهى الربيع وجاء الصيف بجفافه وقحطه ، تشققت الأرض وبدأ البدو يرتحلون يبحثون عن الماء والكلأ ، يقول شددنا الرحال نبحث عن الماء في الدحول
والدحول :
هي حفر في الأرض توصل إلى محابس مائية لها فتحات فوق الأرض يعرفها البدو
يقول :
فدخلت إلى هذا الدحل لأُحضر الماء حتى نشرب وأولاده الثلاثة خارج الدحل ينتظرون ـ فتهت تحت الدحل ولم أعرف الخروج
وانتظر أبناؤه يومًا ويومين وثلاثة حتى يئسوا
وقالوا : لعل ثعبانًا لدغه ومات
لعله تاه تحت الأرض وهلك وكانوا والعياذ بالله ينتظرون هلاكه طمعًا في تقسيم المال والحلال
فذهبوا إلى البيت وقسموا الميراث
فقام أوسطهم وقال :
أتذكرون ناقة أبي التي أعطاها لجاره إن جارنا هذا لا يستحقها ، فلنأخذ بعيرًا أجربًا فنعطيه الجار ونسحب منه الناقة وابنها ، فذهبوا إلى المسكين وقرعوا عليه الدار
وقالوا :
أخرج الناقة
قال :
إن أباكم أهداها لي أتعشى وأتغدى من لبنها
فاللبن يُغني عن الطعام والشراب كما يُخبر النبي
فقالوا :
أعد لنا الناقة خيرٌ لك وخذ هذا الجمل مكانها وإلا سنسحبها الآن عنوة ، ولن نعطك منها شيئًا
قال :
أشكوكم إلى أبيكم
قالوا :
اشكِ إليه فإنه قد مات
قال :
مات .. كيف مات؟ ولما لا أدري؟
قالوا :
دخل دِحلاً في الصحراء ولم يخرج !!
قال :
اذهبوا بي إلى هذا الدحل ثم خذوا الناقة وافعلوا ما شئتم ولا أريد جملكم
فلما ذهبوا به وراء المكان الذي دخل فيه صاحبه الوفي ذهب وأحضر حبلاً وأشعل شعلةً ثم ربطه خارج الدحل فنزل يزحف على قفاه حتى وصل إلى مكان يحبوا فيه وآخر يتدحرج ويشم رائحة الرطوبة تقترب وإذا به يسمع أنينًا وأخذ يزحف ناحية الأنين في الظلام ويتلمس الأرض ووقعت يده على طين ثم على الرجل فوضع يده فإذا هو حي يتنفس بعد أسبوع من الضياع
فقام وجره وربط عينيه ثم أخرجه معه خارج الدحل
وأعطاه التمر وسقاه وحمله على ظهره وجاء به إلى داره ودبت الحياة في الرجل من جديد وأولاده لا يعلمون
قال :
أخبرني بالله عليك كيف بقيت أسبوعًا تحت الأرض وأنت لم تمت
قال:
سأحدثك حديثاً عجيباً لما دخلت الدُحل وتشعبت بي الطرق فقلت آوي إلى الماء الذي وصلت إليه وأخذت أشرب منه ولكن الجوع لا يرحم فالماء لا يكفي
وبعد ثلاثة أيام وقد أخذ الجوع مني كل مأخذ وبينما أنا مستلقٍ على قفاي سلمت أمري إلى الله
وإذا بي أحس بلبن يتدفق على لساني فاعتدلت فإذا بإناء في الظلام لا أراه يقترب من فمي فأرتوي ثم يذهب فأخذ يأتيني في الظلام كل يوم ثلاث مرات
ولكن منذ يومين انقطع
لا أدري ما سبب انقطاعه ؟
فقال الجار
لو تعلم سبب انقطاعه لتعجبت !
ظن أولادك أنك مت جائوا إلي فسحبوا الناقة التي كان يسقيك الله منها
والمسلم في ظل صدقته ،
وكما قال صلى الله عيله وسلم
صنائع المعروف تقي مصارع السوء
فجمع أولاده وقال لهم :
أخسئوا
لقد قسمت مالي نصفين
نصفه لي
ونصفه لجاري
أرأيتم كيف تخرج الرحمة وقت الشدة
قال رسول صلى الله عليه وسلم
أفضل الأعمال أن تدخل على أخيك المؤمن سروراً ,
أو تقضي عنه ديناً
أو تطعمه خبزاً
وقال عليه الصلاة والسلام
أيضاً كل امرئ في ظل صدقته حتى يقضى بين الناس
وقال عبيد بن عمير :
يحشر الناس يوم القيامة أجوع ما كانوا قط ، وأعطش ما كانوا قط ، وأعرى ما كانوا قط ، فمن أطعم لله أشبعه الله ، ومن سقى لله عز وجل سقاه الله ومن كسا لله كساه الله




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gsoon.hooxs.com
همس
عضو نشيط
عضو نشيط


انثى عدد الرسائل : 47
البلد : السعودية
   :
نقاط : 28657
تاريخ التسجيل : 28/04/2009

مُساهمةموضوع: رد: كيف تعالج نفسك بالصدقة ؟ وهل تريد أن يكون علاجك بالصدقة علاجاً سريع الأثر عظيم النفع   الخميس سبتمبر 29, 2011 6:59 pm

وبارك فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: كيف تعالج نفسك بالصدقة ؟ وهل تريد أن يكون علاجك بالصدقة علاجاً سريع الأثر عظيم النفع   الجمعة أكتوبر 14, 2011 9:42 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كيف تعالج نفسك بالصدقة ؟ وهل تريد أن يكون علاجك بالصدقة علاجاً سريع الأثر عظيم النفع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونةغصون الربيع :: أقســـــام المنتدى :: عالم الأنترنت :: ركن المكتبة الصوتية القرآن الكريم والرقية الشرعية :: ركن الرقية الشرعية النصية-
انتقل الى: