الرئيسيةغصون الربيعمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الصداع النصفى نبض الألم فى رأس امرأة ذكية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
غصــ الربيع ــون
Admin


انثى عدد الرسائل : 8006
البلد : سبحان الله وبحمده
عدد خلقه
ورضى نفسه
وزنه عرشه
ومداد كلماته
   :
  :
نقاط : 53063
تاريخ التسجيل : 28/03/2008

مُساهمةموضوع: الصداع النصفى نبض الألم فى رأس امرأة ذكية   الأربعاء مارس 10, 2010 9:29 am


تحرير : د. ليلى إبراهيم شلبى -
تتعدد أنواع الصداع حتى تتجاوز الثلاثمائة. منها ماهو معروف سببه أو المرتبط بحالات مرضية، وهى حالات لاتتجاوز العشرة بالمائة، أما الباقى فحالات يعانى منها الإنسان، فتبدو عرضا قاسيا ومعاناة مؤلمة قد تفقده بعضا من صوابه.

تزداد الحيرة حينما نعلم أن الألم لا يطال أنسجة المخ أو عظام الجمجمة الخالية من الأعصاب، إنما تسرى نبضة الألم من الأوعية الدموية فى الرأس والرقبة كذلك الأنسجة الحية المحيطة بهما وأعصاب فروة الرأس والجيوب الأنفية والأسنان وعضلات الرقبة.

ومع اختلاف أنواع الصداع وتعددها ينفرد الصداع النصفى بانحيازه للمرأة. فهناك أربع نساء تعانين منه فى مقابل رجل واحد.

الصداع النصفى
هو أشد أنواع الصداع إيلاما، إذ إنه لا يقتصر على ألم الرأس فقط إنما يتعداه إلى مجموعة من العوارض يعانى منها الإنسان لفترة قد تبدو قصيرة أو تزيد لأيام من المعاناة.

يطال الرجال فى نسبة لا تتعدى 6 ــ 8٪ بالمائة، بينما يختار ضحاياه من النساء الأذكياء غالبا فى مقتبل العمر، إذا تبدأ الإصابة به ربما فى الخامسة عشرة وتطول صحبته إلى عتبات سن الحكمة.

تعانى منه المرأة العاملة النشطة المهتمة بتفاصيل عملها ودقة أدائها. يهاجمها بعنف فى سنوات الشباب وتنحصر موجات عنفوانه مع التقدم فى العمر. وإن ظل على عهده معها.

إذا أصاب الرجل حمل معه تهديدا غير معلوم السبب بالإصابة بالنوبات القلبية، لذا يجب مراجعة الطبيب ليس فقط لعلاج الصداع النصفى لكن لدراسة عوامل الخطر التى يمكن أن تتطور فيما بعد.

ــ حتى الآن لم يجد العلم إجابة محددة تشرح آلية حدوث نوبات الصداع النصفى وإن شرحها بنظريات تبدو جميعها معقولة تفسر الأعراض المختلفة التى يعانيها الإنسان فى النوبة منها ما يتعلق بطبيعة تدفق الدم إلى المخ وبعض الاضطرابات فى الدورة الدموية ومنها أيضا بعض التغيرات الكيمائية المتعلقة بمادة السيروتونين المسئولة عن توصيل الرسائل العصبية بين خلايا المخ بعضها البعض،

والتى قد تنجم عنها أخطاء تتسبب فى تمدد شرايين وأوردة المخ فى وقت غير مطلوب منها ذلك. وفى النهاية كشف العلم عن عامل وراثى «جين» مسئول عن مسيرات الألم من خصائص القدرة على التحكم فى عمل بعض خلايا المخ التى تهيمن على عمل الأعصاب البصرية والسمعية والحسية معا.

ــ تنفجر نبضة الألم فى أحد جانبى الرأس «نادرا ما تحدث فى الجانبين» وغالبا ما تتمركز خلف العين أو الأذن وربما فى قمة الرأس إلى اليمين أو اليسار. يظل الألم صاعقا مستمرا فى نبضات متتالية مستمرة قد تفقد الإنسان بعضا من وعيه. يصاحب الألم عدد مختلف من العوارض كالشعور بالغثيان والرغبة فى القىء وربما تكرر القىء فى عنف مؤلم دون أن يترك للإنسان فرصة لاستعادة ثباته.

أيضا قد تصاحب الألم اضطرابات سمعية وبصرية تجعل من لحظات الإنسان جحيما لا يطاق فلا يطيق الضوء حتى الخافت منه ولا الصوت بأى درجاته.

ــ يباغت الصداع النصفى الإنسان غالبا فى ساعات الصباح الباكر، وقد يستمر لساعات أو تطول مدته لأيام، لذا فإجهاض النوبة مبكرا قد تقى الإنسان عذابا قادما. رغم توقيته الحاد،
فإن دراسة الصداع النصفى تتيح معرفة بعض من العوامل التى تمهد لحدوثه مثل:
ــ تقلبات الجو.. ارتفاع درجة الحرارة ونسبة الرطوبة.

ــ الأرق المتكرر أو زيادة عدد ساعات النوم.

ــ التعرض المتكرر للضوء الساطع والتلوث السمعى والروائح النفاذة.

ــ الإجهاد المستمر والتوتر العاطفى ونوبات القلق.

ــ العادات الغذائية السيئة ومنها نسيان الوجبات وتكرار شرب القهوة بكثرة أو الانقطاع تماما عنها لمن اعتادها «غياب الكافيين» وتناول الكحوليات.

ــ تناول الشيكولاتة وأنواع الجبن القديمة.

ــ وجود بعض الإضافات فى الأطعمة الأسيوية مثل مونوصوديوم جلوتامات أو مادة النترات الحافظة فى المعلبات أو اللحوم سابقة التجهيز «اللانشون والبسطرمة».

ــ تنوع أعراض الصداع النصفى واختلافها من شخص لآخر يزيد المشكلة تعقيدا، فحدة الألم والمعاناة القاسية لأيام قد تدفع الإنسان للتفكير فى احتمالات أكثر خطورة كالإصابة بالسكتة الدماغية أو أورام المخ، لذا يجب التنبه للأعراض المصاحبة ووصفها للطبيب بدقة.

الحالات التالية للصداع النصفى يمكن رصدها فى الصورة التالية:

1ــ مرحلة الإنذار: وفيها يشعر الإنسان بفتور الهمة وبعض من تقلبات المزاج والميل للكآبة أو الرغبة فى تناول طعام بعينه قد تستمر لساعات وقد لا تتكرر.
2 ــ مرحلة الهالات البصرىة: وفيها قد يشكو الإنسان من ظهور بعض الأشكال الضوئية المختلفة التى تعتم مجال إبصاره وربما صاحبها شعور بالتنميل والوخز فى جانب واحد من جسده.
3 ــ مرحلة الألم الحادة والمعاناة القاسية كما سبق وصفها.
4 ــ مرحلة انحسار الألم وبداية النوم: يبدأ الألم فى الانحسار ومعه تخف الأعراض تدريجيا فيتوقف القىء ويبدأ الحذر الذى قد يسلم الإنسان لنوم عميق.
5 ــ ما بعد الألم: يختلف رد فعل الإنسان حينما يستيقظ من كابوس الألم. البعض ينهض متثاقلا فاتر الهمة، ذاكرا لكل ما عاناه. أما البعض الآخر فينهض فى حالة صفاء ذهنى تعوضه ما ألم به بل وتتعداه إلى حالة من الانتعاش والبهجة يصر على التأكيد عليها فى تقارير وصفهم للنوبة.

ــ علاج الصداع النصفى يبدأ بتشخيصه
الذى يبدأ باستبعاد شبهة وجود أى سبب آخر مما قد يستدعى أبحاثا معملية وإشاعات عادية ومقطعية.
عند التأكد من صحة التشخيص، فإن العلاج قد يبدأ بالتفكير فى البعد عن كل المسببات التى قد تحفز نوبات الصداع على الهجوم ثم العلاج الوقائى الذى يتناوله المريض بصفة مستمرة فى محاولة لاتقاء شر النوبات.

أما العلاج الفعلى
فيبدأ بمحاولة إجهاض النوبة قبل أن تنفجر بصورتها القاسية بتناول المسكنات المختلفة للألم مثل الأسبرين والبنادول ومضادات الالتهاب غير السيترويين مثل الفولتارين. وكلها أدوية يمكن الحصول عليها بلا تذكرة طبية. لكن الجدير بالملاحظة أن لها تأثيرات تختلف فى قوتها من شخص لآخر.

أما إذا تعقدت الأمور وأصبح من الضرورى البحث عن أدوية لها مفعول أقوى أثرا لمدة طويلة

، فإن الطبيب يبدأ بمحاولة أدوية المثريتبان وهى مجموعة من الأدوية تعمل على إعادة حالة الشرايين والأوردة فى المخ لحالتها الطبيعية.
وهى أدوية فعالة إذا ما تناولتها فى بداية النوبة وبالطريقة التى تلائمك، إذ إنها توجد فى أشكال متعددة منها الأقراص أو الرشاشات للأنف والفم وأيضا عبوات معدة للحقن.

لكن من الواجب التنبيه إلى أن تكرار استعمال تلك المجموعة من الأدوية قد يزيد من حدة النوبات وعددها، مما يدفع بك إلى دائرة مفرغة من المعاناة.

ــ كما تتعدد عوارض الصداع النصفى، فإن علاجاته أيضا تختلف من إنسان لآخر بسبب ذاتى يرجع للإنسان نفسه. فبينما نجحت الأدوية الحديثة فى معاونة ستين بالمائة من المرضى فى تخطى أزمات الألم يظل أربعة بالمائة ينتظرون أدوية أخرى.

الأمر الوحيد الذى اجتمع عليه المرضى والأطباء هو أن الوقاية جزء مهم من العلاج
بالبعد عن كل محفزات ألم الصداع النصفى والتى تختلف بدورها من إنسان لآخر،
ثم الاتجاه لتدريبات الاسترخاء
وتغيير نمط الحياة المرهق والاستمتاع بالإجازات القصيرة المتكررة
والاهتمام بالنشاط البدنى فى توازن مع النشاط الذهنى.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://gsoon.hooxs.com
 
الصداع النصفى نبض الألم فى رأس امرأة ذكية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مدونةغصون الربيع :: أقســـــام المنتدى :: العنايـــة بصحة الجسم :: ركن الصحة والطب البديل-
انتقل الى: